منتدى ماتريكس اربد
اهلآ بك صديقي الزائر
يتوجب عليك التسجيل للتمتع بخدمات المنتدى والدردشه
كل ما عليك فعله أن تقوم بالتسجيل وتفعيل اشتراكك بالمنتدى عن طريق الأميل
نتمنى لك وقتاً ممتعاً برفقتنا
رنا


منتدى ماتريكس اربد
 
الرئيسيةدردشة الماتريكسالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» المنسي المظلوم
الإثنين يناير 12, 2015 2:09 am من طرف نبراس جميل

» سوفت وير الي جميع انواع الرسيفرات
الإثنين يونيو 09, 2014 10:39 pm من طرف aymananbar

» عودة ابو شيرين
الأحد أبريل 20, 2014 4:39 pm من طرف عادل

» الوداع يا منتدى ماتركس اربد
السبت أبريل 19, 2014 4:28 pm من طرف عادل

» مصر تصرخ فهل من مجيب
الأربعاء أغسطس 28, 2013 6:03 am من طرف سامي

» كل عام وانتم بخير
السبت أغسطس 17, 2013 6:17 am من طرف بنت الشمال

» صباح الخير
السبت أغسطس 17, 2013 6:15 am من طرف بنت الشمال

» للأسف وين غايبين
السبت يوليو 27, 2013 4:11 am من طرف سامي

» اين انت يا ابن عبد العزيز
الخميس يوليو 18, 2013 7:08 am من طرف بنت الشمال

» صديق جديد يريد التعارف
الأربعاء ديسمبر 05, 2012 8:02 pm من طرف سامي

»  هل من ترحيب
الجمعة نوفمبر 02, 2012 10:38 pm من طرف سيد الاسمعلاوى

» خمسة أحجار كريمة
الجمعة يناير 20, 2012 6:48 am من طرف ثلج الصحراء

» مسجات بتضحك
الجمعة يناير 20, 2012 6:44 am من طرف ثلج الصحراء

» تعال هون تا قلك
الجمعة يناير 20, 2012 6:38 am من طرف ثلج الصحراء

» كلمات في الهوى
الجمعة يناير 20, 2012 6:31 am من طرف ثلج الصحراء

» الصياد وصل ياجماعة
الجمعة يناير 20, 2012 6:29 am من طرف ثلج الصحراء

» ( المفتاح السحري للخشوع في الصلاة )
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 11:55 am من طرف الصياد

» عهد ووفاء للرمز القائد الشهيد ابوعمار
الخميس ديسمبر 08, 2011 12:13 am من طرف احمد عصفور ابواياد

» سيرة الحبيب صلوات الله عليه
الجمعة ديسمبر 02, 2011 4:51 am من طرف ثلج الصحراء

» انا جديد في المنتدى
السبت نوفمبر 26, 2011 11:15 am من طرف مقدادي وافتخر


شاطر | 
 

 «اللمبي 8 جيجا».. التكرار والأرقام يخذلان محمد سعد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لبنى

avatar

المشاركات : 1733
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: «اللمبي 8 جيجا».. التكرار والأرقام يخذلان محمد سعد   الأربعاء يوليو 07, 2010 7:43 am

لم يتعلم الممثل المصري «محمد سعد»
الدرس على الرغم من أن الكل توقع أن يدرك من خلال الأرقام أمام شباك
التذاكر أن القاعدة الجماهيرية التي استند إليها خلال رحلته في عالم
البطولة المطلقة التي امتدت إلى ثماني سنوات بدأت تنهار، وصارت – بحسب ام
بي سي - في السنوات الأربعة الأخيرة تعلن عن نفسها بصوت عال في معدلات
هبوط متصاعدة.. لكن يبدو أنه لم يتعلم بدليل رهانه غير الصائب على فيلمه
الأخير «اللمبي 8 جيجا».
على الرغم من أن أرقام «سعد» مع أفلامه
الثلاثة الأخيرة «كركر»، و»كتكوت»، و»بوشكاش» لم تعد تضعه في المقدمة، إلا
أنه مثل الرمال المتحركة كلما حاول الفكاك منها أخذت تهوي به أكثر.. لأنه
لم يغير شيئا في مفردات أفلامه السابقة!
فنجد أنه سار في «اللمبي 8
جيجا» على نفس الدرب.. الشخصية لا تتغير، وكان «سعد» مباشرًا منذ البداية
عندما أطلق على فيلمه أيضًا «اللمبي»، غاب عاما كاملا عن الساحة فلم تعرض
له أفلام في 2009، وكان ينتظر أن الغياب سوف يؤدي دورًا إيجابيًّا في
زيادة مساحة التوقع والترقب والوحشة لدى جمهوره إلا أن الأرقام خذلته
للمرة الرابعة.
صحيح أن الفيلم أفضل حالاً من أفلامه الثلاثة الأخيرة،
خاصة مساحات الضحك في النصف الأول من الفيلم، ولكن الناس تريد التغيير
كاملاً، وليس بالتقسيط.. وليس على مراحل.
لكن «سعد» مع الأسف لم يدرك
ذلك.. فقد كتب قصة فيلمه مثلما يفعل «تامر حسني» و»أحمد مكي» و»محمد
فؤاد»، وعندما يكتب النجم غير المؤهل إبداعيّا للتأليف، وليس لديه مخزون
طازج فإنه يطرح غالباً من الذاكرة قصصا وحكايات قديمة.
على رغم ذلك فإن
القصة التي كتبها تحمل إمكانية أن تغلف بأبعاد إنسانية.. زوجان لا ينجبان،
وكل منهما لو تزوج بآخر يستطيع الإنجاب إلا أن السيناريو الذي كتبه «نادر
صلاح الدين» لم يخلص لهذه الفكرة.
فجأة أراد أن يعود مرة أخرى إلى
فيلمه الأثير «اللي بالي بالك»؛ إذ كان «سعد» يؤدي في الفيلم شخصيتين بعد
أن تم زرع مخ له عندما فقده في حادث.. هذه المرة في «اللمبي 8 جيجا» زرع
له الطبيب ذاكرة أراد من خلالها أن يحيله إلى فأر تجارب ليكتشف كيف أنه
يستطيع أن ينتقل إلى عوالم جديدة، وأن يقهر مصيره ليتحول من مجرد شاهد
يحصل على أجره مقابل شهادة زور ليصبح محاميا شرسا يترافع في أعقد القضايا،
ويجد حلولاً عبقرية باستخدام تلك القدرة الفائقة التي تمنح البراءة لكل من
يوكله.
إلا أنه في النهاية يتمرد على الطبيب الذي يهدده بنزع الذاكرة،
ويضحي بكل شيء ويعود مرة أخرى صعلوكاً سعيداً.. الفكرة تحمل معنى التمرد
على من يصنع لنا مصيرنا الذي لا نرتضيه، والسؤال في الفيلم انتقل أيضاً
خارجه إلى بطل الفيلم.
لماذا لم يستطع «محمد سعد» أن يتمرد هو أيضا على هذا المصير.. الذي يتجه إليه بتكراره شخصية «اللمبي»؟
إن
الزمن يتغير، وهذا اللقاء الذي رأيناه بين الجمهور و»سعد» قبل ثماني سنوات
استطاع أن يصعد به إلى عرش الإيرادات كان بإرادة الناس، وذلك بعد أن
توحدوا مع شخصية «اللمبي»، إلا أن «سعد» فقد سحره، ولم يدرك أن الناس
تشبعت، وأنه في كل مرة يهدر طاقته أكثر وأكثر.
في الفيلم وقفت «مي عز
الدين» بجوار محمد سعد في ثاني تجربة لها معه بعد «بوحة»، وعلى الرغم من
أنه سمح لها بأن تحصل على مساحة درامية إلا أنه مع غياب المخرج القادر على
التوجيه لم تستطع أن تدرك أن أداءها ليس له علاقة بالكوميديا.
المخرج
«أشرف فايق» لم يملك أن يضيف شيئا، فهو أيضاً لم يوجهها أو يوجه بطل
الفيلم أو يمنح الصورة السينمائية أي قيمة تعبيرية أو درامية، ومن الواضح
أن هذه هي اختيارات «سعد»، فهو لا يتعامل مع مخرج لديه وجهة نظر، ولكن فقط
مخرج منفذ لأفكار «سعد»، وهكذا رأينا المخضرم «حسن حسني» يؤدي مجرد دور في
الفيلم، كأنه أحد تمائم الحظ في فيلم «سعد»، فيما لم نرَ سوى ماكياج صارخ
على وجهه، وبأسلوب نمطي نشاهد به شخصية الصعيدي، لهذا لم تتمكن بركات
«حسني» من إنقاذ «سعد».
فلن ينقذه سوى أن يدرك أن عليه أولاً أن يتخلص
من شخصية «اللمبي» التي قيدته وخنقته، بل ليس لديه سوى حل واحد.. أن
يقتلها قبل أن تقتله!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مقدادي وافتخر

avatar

المشاركات : 1051
تاريخ التسجيل : 14/06/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: «اللمبي 8 جيجا».. التكرار والأرقام يخذلان محمد سعد   الجمعة يوليو 16, 2010 11:21 am

مشكوووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثلج الصحراء

avatar

المشاركات : 2211
تاريخ التسجيل : 11/06/2010
العمر : 103

مُساهمةموضوع: رد: «اللمبي 8 جيجا».. التكرار والأرقام يخذلان محمد سعد   الجمعة أكتوبر 22, 2010 4:06 am

مشكوره لبنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
«اللمبي 8 جيجا».. التكرار والأرقام يخذلان محمد سعد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ماتريكس اربد :: منتدى الأخبار :: أخبار الفن والفنانين-
انتقل الى: